وزير الأشغال العامة يدشن العمل بمشروع تأهيل وتحسين شارع الزبيري

وكالة سبأ
2018-07-02 | منذ 1 سنة    قراءة: 490


دشن وزير الأشغال العامة والطرق غالب مطلق ومعه رئيس مجلس إدارة صندوق صيانة الطرق المهندس أنيس السماوي اليوم العمل بمشروع تأهيل وتحسين شارع الزبيري الممول من صندوق صيانة الطرق وتنفيذ المؤسسة العامة للطرق والجسور ضمن مشروع صيانة وتطوير شوارع أمانة العاصمة .


واستمع الوزير غالب مطلق والمهندس السماوي ومعهما المدير التنفيذي للمؤسسة العامة للطرق والجسور المهندس لبيب عز الدين، من مدير فرع مؤسسة الطرق والجسور بالأمانة المهندس عبدالله الرعيني إلى الأعمال الجارية في المشروع المكون من تنفيذ الأعمال السندية والطبقة الإسفلتية الإضافية على مساحة أربعة آلاف كيلو متر مربع من نفق باب البلقة غربا إلى نفق جسر الصداقة شرقا.


واطلع وزير الأشغال العامة والطرق على المشاريع التي تنفذها مؤسسة الطرق والجسور بتمويل صندوق الطرق وإشراف قطاع الأشغال العامة والطرق بأمانة العاصمة ضمن مشروع صيانة وتطوير شوارع الأمانة وتشمل أعمال الترميمات في الحفائر الإسفلتية للشوارع في كافة مديريات الأمانة بالإضافة إلى تنفيذ أعمال الجسور السطحية الخرسانية والحجرية في عدد من الشوارع بالأمانة.


وفي التدشين أكد وزير الأشغال أهمية مشاريع ترميم وصيانة وتأهيل شوارع الأمانة للحفاظ عليها وتخفيف معاناة المواطنين من نسبة الإزدحام والحوادث المرورية خاصة مع تزايد أعداد النزوح والكثافة السكانية عليها من المدن الأخرى جراء إستمرار العدوان والحصار .3


وأشار إلى أن هذه المشاريع تأتي ضمن برنامج حكومة الإنقاذ لتوفير وتحسين الخدمات في مختلف المجالات بما فيها مشاريع الطرق والجسور التي لم تسلم من استهداف تحالف العدوان لها بصورة مباشرة وغير مباشرة قدرت تكلفة خسائرها بنحو ثلاثة مليارات وثلاثمائة مليون دولار.


وشدد على أهمية تنفيذ الأعمال وفق أعلى معايير الجودة المعتمدة والبرامج الزمنية المحددة ومراعاة ضغط الحركة المرورية التي تشهدها عدد من الشوارع وكذا جوانب السلامة المرورية والمهنية للعاملين على تنفيذ هذه المشاريع .


وأعرب الوزير مطلق عن الشكر لأمانة العاصمة وسلطاتها المحلية وكذا للمهندسين والعاملين في مشاريع تطوير وتحسين شوارع الأمانة .. لافتا إلى أهمية التنسيق في تنفيذ مثل هذه الأعمال بما يعزز من روح التكامل والبناء المؤسسي لأجهزة الدولة ويعكس صورة من صور صمود ووحدة الجبهة الداخلية الوطنية في مواجهة مخططات ومؤامرات قوى العدوان.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق