وزير الأشغال يطلع على سير العمل بمشروعي إعادة تأهيل نقيل المنار وشق دائري متنة

وكالة سبأ
2018-07-23 | منذ 1 سنة    قراءة: 583


أطلع وزير الأشغال العامة والطرق غالب مطلق اليوم على الأعمال الجاري تنفيذها ضمن المرحلة الأولى من مشروع إعادة تأهيل نقيل المنار بمديرية الحيمة الخارجية محافظة صنعاء بتكلفة 250 مليون ريال.

وخلال الزيارة التي رافقه فيها وكيل أول وزارة الأشغال محمد الذاري ورئيس مجلس إدارة صندوق صيانة الطرق المهندس أنيس السماوي والمدير التنفيذي لمؤسسة الطرق والجسور لبيب عز الدين ومدير الصيانة بالمؤسسة العامة للطرق والجسور المهندس عبد الجليل الهيج ..استمع الوزير مطلق من مدير المشروع  المهندس أحمد اليناعي والمهندس المشرف على المشروع محمد الفليحي إلى إيضاح حول طبيعة الأعمال التي تنفذها المؤسسة العامة للطرق والجسور بتمويل وأشراف صندوق صيانة الطرق في مشروع تأهيل نقيل المنار.

 وأطلعوا على ما تتضمنه الأعمال من قشط للطبقة الأسفلتية المنهارة من الطريق وأعمال الحقن للشروخ بالمواد الاسفلتية السائلة، وتنفيذ طبقة أسفلتية بسماكة 5 سنتيمترات، وكذا أعمال التوسعة للمنعطفات، وأعمال الصيانة الروتينية لمصارف المياه والعبارات.

إلى ذلك أطلع الوزير غالب مطلق على الأعمال الجاري تنفيذها في مشروع شق وسفلته دائري متنة في محافظة صنعاء البالغ طولة 6كم بكلفة 460 مليون ريال.

وتعرف الوزير ومرافقوه من المهندسين إلى شرح حول مشروع دائري متنة الذي يتم تمويله والإشراف عليه من قبل صندوق صيانة الطرق، وأهميته في تسيير حركة النقل والتخفيف من الازدحامات التي يشهدها سوق متنه خصوصا في ساعات الذروة، ومدى مساهمته في تسهيل حركة البضائع والمسافرين بين محافظتي صنعاء الحديدة.

وحث وزير الأشغال القائمين على تنفيذ المشروعين على الإسراع في تنفيذهما وفق البرامج الزمنية المحددة ومقاييس الجودة المعتمدة

وأشار إلى أهمية المشروعين كونهما على الطريق الرئيسي الرابط بين محافظتي صنعاء - الحديدة وما يشهده هذا الطريق من ضغط الحركة على مدار الساعة وذلك لربطة المحافظات اليمنية بميناء الحديدة الذي يعتمد عليه أكثر من 80 بالمائة من سكان اليمن في توفير الاحتياجات المعيشية الضرورية.

وأكد الوزير مطلق اهتمام الوزارة بهذا الطريق وغيره من الطرق على مستوى محافظات الجمهورية خصوصا في ظل الوضع الراهن الذي يمر به اليمن جراء استمرار العدوان والحصار والاستهداف المتعمد والمستمر لشبكة الطرق والجسور.




إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق